سجل ايميلك و احصل على جديد الاخبار و المباريات مجانا و بسرعة

ادخل ايميلك من هنا:

لا تنسى تفعيل التسجيل بالضغط على الرابط داخل الايميل الذي سيصلك بعد تسجيلك

عاطل بالمغرب أضحى عالما محترفا للبحث بإسبانيا

ينحدر طارق شيلح من مدينة النّاظور التي رأى بها بها النور قبل 37 سنة، وهو يشتغل الآن مهندسا كيميائيا بمختبر البيولوجيا التطبيقية، تخصص جينات، في جامعة مدينة ألمِيريا الإسبانيَة، مراكما خمس سنوات في هذا المنصب.
طارق شيلح.. عاطل بالمغرب أضحى عالما محترفا للبحث بإسبانيا
 تلقى طارق تعليمه بمدارس التعليم العمومي لمدينة النّاظور، شأنه شأن باقي أبناء هذه المنطقة الريفيّة، وبعد أن نال شهادة باكلوريا علميّة التحق بكليّة العلوم لجامعة محمّد الأول بوجدة، حيث تخصص في الكيمياء العضويّة بنيل شهادة الإجازة.. وتوالت عليه الأحداث لتدفعه صوب الهجرة فيجد البوابّة التي فتحها للتعبير عمّا يستطيع فعله في مجال البحث العلميّ.
من مدينة الناظور، دكتور مهندس كميائي أشتغل في مختبر la biologie apllique، تخصص la genitique، منذ خمس سنوات ، في الأول درست في جامعة محمد الأول بوجدة شعبة الكمياء تخصص الكمياء العضوية، وبعدها جئت إلى هنا و حصلت على ماجستير في الهندسة الكميائية وأتمتت الدراسة في نفس تخصصي حتى حصلت على الدكتوراه في الهندسة الكميائية

كان دراسة طارق شيلح قد مرّت بشكل جيّد حين وجوده بالمغرب، بل ضمن صفّ التفوّق منذ نعومة أظافره وهو يتلقى العلم إلى جوار أقرانِه، مستفيدا من دعم أسرته وهو يتدرّج من إعدادية الكندي إلى ثانوية حمّان الفطواكي وصولا إلى جامعة وجدة بمنحة دراسيّة عاديّة.
ويقول طارق إنّه اضطرّ للعطالة مدّة عامين بالمغرب عقب حصوله على دبلوم الإجازة في الكيمياء، ليشرع في "دراسات بديلة" علّها تدخله سوق العمل بالوطن، زيادة على محاولات عدّة فعّلها كي ينفذ خارج البلد.. "لقيت مساعدة من كافّة أفراد أسرتي، كما عمل حسن بلعربي، الأكاديمي بجامعة ألمِيريا، على تسجيلي بالمؤسسة التي يتواجد بها في إسبانيا، وحينما شددت الرحال كنت عازما على النجاح بالرغم من الصعوبات المالية التي لاقتنِي" يقول شيلح.
ويزيد نفس الباحث ذو الأصول المغربيّة: "اشتغلت من أجل تحصيل ما يساعدني على إكمال مشواري الدراسي، إلى أن تحصّلت على الماجستير ثمّ الدكتوراه.. إذ تمكّنت قبل ذلك من نيل مهام موسميّة وصولا إلى تعييني بمختبر الأبحاث الذي أنا به حاليا، فأكملت مشواري بالدراسات العليا مرتاحا".

ويعبّر طارق شيلح عن ارتياحه المرحلي على المرتبة الأكاديمية التي بلغها، معتبرا أن أمنيته بإتمام الدراسة التي يريدها، وأيضا انخراطه في أبحاث تهمّ مجالاتها، لا يمكنها إلاّ أن كون مبعثا للسعادة التي تخالجه دون انقطاع.. ويزيد: "تبقى الهجرة مرحلة صعبة من حياة أيّ كان، مرورا بمرحلة تهييء الطلبات وانتظار ردود المؤسسة الجامعية بشأنها.. أمّا حين يصل طالب العلم إلى بلد الاستقبال فإنّ صعوبات أكبر تكون في انتظاره، بدءً من إتقان اللغة وتحقيق الاندماج.. لكنّ قويّ الطموح يبلغ مراده في الأخير".

"كنت أطمح في أن أغدو أستاذا جامعيا وأتم أبحاثا في مجال العلم الذي تلقيته طيلة أعوام، وها أنا أفعل ذلك بعلم الوراثة النباتيّة، مفلحا في تحقيق استقرار شخصي، وراغبا في التعمق بهذا المضمار الذي له آفاق مشرقة بإسبانيا كما بالمغرب" يسترسل شيلح.

نفس الأكاديمي كانت أطروحة شهادة الدكتوراه الخاصّة به عن الإسفتج البحري وما يتوفر عليه من مواد كيماوية تستغلّ في صناعة أدويَّة مضادّة لأمراض سرطانيّة.. وهو حاليا يشتغل على أبحاث حول الزراعات المخبرليّة للإسفنج البحري الذي له كلفة مالية كبيرة إذا ما اعتُمد على استقدامه من أعماق البحار، حيث يشتغل على تقنيات زرع تسوّق تجاه شركات عالمية كبرى من أجل ضمان إنتاج أكبر ينعكس على الإنتاج الصناعي للأدويّة بوفرة.


وفقا لطارق شيلح فإنّ الشباب الحالمين لا ينبغي لهم أن يفقدوا الآمال، وأن يكدّوا لنيل ما يصبون إليه رغما عن كل العراقيل.. فهو يرى بأنّ الآفاق مفتوحة أمام الشبان المغاربة بعدد من الدول الأوروبيّة، بما فيها إسبانيا، شريطة التدقيق في توفر وسائل النجاح الماديّة والتركيز على التعمّق في الدراسات العليا دون كلل.

"أي مغربيّ لا يمكنه إلاّ العودة نحو وطنه في آخر المطاف، وأنا واحد من هؤلاء، سأعود صوب بلدي وأستقر به، إذ لديّ رغبة كبيرة في إفادة المغرب بما تلقيته على طول مساري الدراسي ومجرى أبحاثي التي ما زال شق منها مستمرّا.. وتحقيق ذلك لا أراه بعيدا بالمرّة" يضيف طارق شيلح.